كيف أصبحت شاومي رابع أكبر مُنتِج للهواتف الذكية في العالم ؟

لنستعرض أولاً الحصة السوقية للشركات الأكثر مبيعاً للهواتف الذكية عالمياً، وذلك بحسب أرقام الربع الثاني من عام 2018:

1- سامسونج : بحصة سوقية بلغت 21%.

2- هواوي: بحصة سوقية بلغت 15.9%.

3- آبل: بحصة سوقية بلغت 12.1%.

4- شاومي: بحصة سوقية بلغت 9.5%.

السؤال الذي يطرحه الجميع: كيف تستطيع شاومي بيع أجهزتها بسعر رخيص بمواصفات جيدة منافسةً بذلك الشركات الأخرى ؟

يتوضح ذلك من خلال النقاط الخمسة التالية:

1- هامش الربح : أعلنت شاومي أنها لن تتجاوز هامش 5% (وهي نسبة ضيئلة جداً) للهاردوير وذلك يتضمن أجهزة محمولة، سماعات …الخ، ولكنها تعتمد على  السوفت وير والاكسسوارات والخدمات الأخرى، والتي من الممكن أن يتجاوز هامش ربحها 54% ويمكن أن يصل لـِ 60%.

إنَّ 70% من مبيعات شاومي هي أجهزة ذكية، وهي تربح تقريباً 2$ لكل جهاز، وبحسب محلل لشركة كونتر بوينت للأبحاث فإن شركة آبل تكسب 250$ لكل جهاز، و تكسب شركة سامسونغ 19$.

2- لا تنفق شاومي الأموال على الإعلان والتسويق : وهذه الطريقة توفر الكثير من الأموال. في عام 2016 أنفقت سامسونج مبلغ 10 مليار دولار على التسويق، وتمَّ إنفاق مبلغ 4 مليار دولار منها على الإعلانات فقط.

3- شراكتها مع كوالكوم (Qualcomm) : شاومي شريكة للشركة المصنعة للمعالجات سناب دراغون، لذلك تستطيع شراء المعالجات بسعر أرخص من باقي الشركات.

4- تقوم شاومي ببيع الأجهزة مباشرة للزبائن عن طريق المتاجر الإلكترونية، حيث لا يوجد متاجر عادية للشركة إلا في الصين ودول قليلة أخرى، فهي بذلك توفر الموارد البشرية والأموال.

5- لا يوجد مستودعات : لا تقوم شاومي بتصنيع الجهاز إلا إذا هناك طلب شراء ، لذلك لا نرى أجهزة شاومي منتشرة بكثرة، وهذا يوفر على الشركة الكثير من الأموال .

هذا وتتمثل استراتيجية الشركة في السيطرة على السوق الصينية والهندية بشكل أساسي، لأنهما أكبر أسواق الأجهزة الذكية، فهي عندما تطرح جهازاً جديداً فهي تستهدف به تلك الأسواق.

والجدير بالذكر أن شاومي تغلبت على سامسونج وأصبحت الشركة الأكثر مبيعاً للأجهزة الذكية في الهند، و بلغت الحصة السوقية في الربع الثاني لعام 2018 لشاومي في السق الهندي 29.7%، وتليها في المركز الثاني سامسونج بحصة سوقية تبلغ 23.9%.

كما أن أبل خسرت السوق الهندية أمام شاومي وسامسونج وبعض الشركات الصينية الأخرى، و تحاول أبل الآن التغلب عليهما بجهاز iphone xr (ذو السعر المنخفض) كما يدعون، وجهاز iphone X max الذي يدعم شريحتين وهي ميزة مطلوبة بكثرة في الهند والصين.

أخيراً هذه الأرقام تساعد في فهم الفارق بين شاومي وشركات أخرى كأبل وسامسونغ:

تترواح تكلفة إنتاج iphone x  بين 360$ و 412$ وهو يباع بسعر 999$.

بينما تبلغ تكلفة إنتاج Samsung galaxy s9+  مبلغاً وقدره 379$ وهو يباع بسعر 750$.


المصادر:

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

مصدر 4

مصدر 5

مصدر 6

هذا المقال مساهمة من السيد عبد الله لطفي

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s